8
يوليو

تعريف المياه المعدنية

مياه معدنية، و تسمى أيضاً المواد الغازية، وهي المياه التي تحتوي على الأملاح والمعادن، مثل الملح والمغنيسيا والحديد وكبريتات المغنيسيوم، والكثير من العناصر والمواد الأخرى والغازات المفيدة، أهمها ثاني أكسيد الكربون. وتوجد هذه المياه في الآبار الارتوازية والجبال، وتختلف تبعاً لنوع التضاريس التي وجدت فيها.

طريقة تكون المياه المعدنية ومصادرها

تتكون المياه المعدنية بعد سقوط الأمطار، حيث تتغلغل المياه عبر التربة إلى باطن الأرض، لتصل إلى الأعماق وتشكل آبار وينابيع. أما المواد المعدنية فتذوب بالمياه في أثناء سيرها عبر الصخور في باطن الارض، وتكون الصخور التي تتجمع بها المياه عالية المسامية لتحفظ المياه بداخلها.

هناك مصادر أخرى للمياه المعدنية، المياه الصهارية التدفقية، وهي تنتج في جوف الارض بفعل تفاعل المياه مع الصهارة الموجودة هناك، حيث تتصاعد الى مكان وجود الينابيع الحارة وعادية الحرارة. لكنها تكون أقل نقاءاً من تلك المتكونة بمياه الأمطار، بسبب وجود الصهارة التي تحتوي على مواد رديئة وشوائب.

يمكن إعداد وتجهيز المياه المعدنية من دون الطبيعة، حيث توضع نسب محددة للأملاح المسموح بها من قبل تصريح وزارة الصحة، فتجهز وتعالج لتصبح صالحة للشرب. كما يتم اضافة ثاني اكسيد الكربون ليجعل المياه صالحة لاطول مدة ممكنة.

فوائد المياه المعدنية

نظراً لإحتواءها الكبير للمعادن الغنية والأملاح والغازات المفيدة، فتستخدم في عدة مجالات، وأهمها علاج الكثير من الأمراض، مثل علاج القولون العصبي والروماتيزم وعسر الهضم والإمساك، والعديد من الإلتهابات كإلتهابات اللثة والتهاب المفاصل والإلتهابات الجلدية، كما انها مفيدة في علاج حصى الكلى والمثانة، وتقي من العديد من السرطانات. مع مراعاة درجة حرارة المياه عند استخدامها، فهناك المنتجعات والحمامات والمراكز السياحية والعلاجية التى يقصدها الناس لاهداف العلاج والسياحة والترفية.

تفيد المياه المعدنية البشرة باختلاف انواعها، نظراً لحساسيتها وتأثرها بالعوامل الخاجية، فهناك البشرة الدهنية التي تعاني وجود المسامات المفتوحة والبثور، فان عنصري المغنيسيوم والسيليسوم يساعدان في تجديد خلايا البشرة الضعيفة. وهنالك البشرة الجافة التي تساعد في ترطيبها، ليس في الوجه فقط وانما في سائر مناطق الجسم، كأسفل القدمين والركب والأكواع. أيضاً البشرة الحساسة شديدة التأثر بالعوامل البيئية، فهي تحميها من الجفاف لحد كبير، لإحتواءها على عنصر الكالسيوم.

المياه معدنية
المياه المعدنية، أو المياه الغازية، هي المياه التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح والمعادن، مثل: المغنيسيوم، والحديد، وكبريتات المغنيسيوم، وثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى الكثير من العناصر الأخرى المفيدة للجسم، وتستخرج المياه المعدنية من الآبار الارتوازية وباطن الجبال، وتختلف درجة وجود المعادن فيها تبعاً للتضاريس التي تحيط بها.

 

فوائد المياه المعدنية
نظراً لوجود الكثير من المعادن، والعناصر الطبيعية المفيدة في المياه المعدنية، فإنها تدخل في العديد من الاستعمالات، ومنها:

علاج الإصابة بأمراض القولون، وتخفيف آلام المفاصل، حيث إنّ هناك العديد من المنتجعات السياحية، التي تمكن المرضى من الاستحمام بالمياه المعدنية الدافئة، لتحسين صحة أجسامهم.
يفيد شربها في علاج الالتهابات المتعددة في الجسم، مثل: التهاب اللثة، والتهاب الجلد، والتخلص من الإصابة بالإمساك.
التخلص من حصى الكلى، والوقاية من سرطان المثانة.
يعتبر شرب المياه المعدنية مفيداً في ترتيب البشرة، حيث تساعد أصحاب البشرة الدهنية من خلال عنصر المغنيسيوم على تجديد خلايا البشرة الميتة، والضعيفة، وتقليل إفرازات الوجه الدهنية، كما تزيد من ترطيب البشرة الجافة، وخصوصاً ترطيب الأكواع، والركب، وأسفل القدم، كما تحمي البشرة الحساسة من العوامل البيئية التي تؤثر عليها سلباً.

 

أضرار المياه المعدنية
قد تحتوي بعض أنواع المياه المعدنية على كميات عالية من الصوديوم المضر، وخصوصاً لمن يعاني من أمراض ضغط الدم، وتنصح السيدة الحامل بتجنب شرب المياه المعدنية خلال حملها.
نظراً لوضع المياه المعدنية في زجاجات بلاستيكية، فإن ذلك يؤدي إلى حدوث تفاعلات بين المياه والبلاستيك، فيغير طعم المياه وخصائصها، وقد تصبح مضرة للجسم.
تعد عملية تعبئة المياه المعدنية في الزجاجات استهلاكاً كبيراً للطاقة التي كان بالإمكان الاستفادة منها، وعدم هدرها في مجالات صناعية أفضل، كما أن تكلفة شراء المياه المعدنية عالية، وتشكل عبئاً اقتصادياً.

 

طريقة تكون المياه المعدنية
بعد هطول الأمطار، تصل المياه إلى باطن الأرض عن طريق التربة، وتشكل آبار المياه المعدنية، وخلال انتقالها من التربة لباطن الأرض، فإنها تذيب الصخور الموجودة في باطن الأرض، فتتكون المواد المعدنية اللازمة.
من الممكن تشكل المياه المعدنية من المياه الصهارية التدفقية؛ وهي التي تتشكل في باطن الأرض نتيجة تفاعل المياه مع الصهارة الموجودة، إلا أنّ درجة نقائها تكون أقل من المياه المعدنية التي تتشكل نتيجة هطول الأمطار، حيث تحتوي مادة الصهارة على شوائب وعوالق فيها.
يمكن أيضاً صناعة المياه المعدنية بمعامل خاصة، حيث تُضاف مقادير معينة من الأملاح إلى المياه العادية، وتُعالج بطريقة كيميائية، ويُضاف غاز ثاني أكسيد الكربون، لتصبح مياه معدنية صالحة للشرب لأطول فترة ممكنة.

المياه معدنية
المياه المعدنية، أو المياه الغازية، هي المياه التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح والمعادن، مثل: المغنيسيوم، والحديد، وكبريتات المغنيسيوم، وثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى الكثير من العناصر الأخرى المفيدة للجسم، وتستخرج المياه المعدنية من الآبار الارتوازية وباطن الجبال، وتختلف درجة وجود المعادن فيها تبعاً للتضاريس التي تحيط بها.

 

فوائد المياه المعدنية
نظراً لوجود الكثير من المعادن، والعناصر الطبيعية المفيدة في المياه المعدنية، فإنها تدخل في العديد من الاستعمالات، ومنها:

علاج الإصابة بأمراض القولون، وتخفيف آلام المفاصل، حيث إنّ هناك العديد من المنتجعات السياحية، التي تمكن المرضى من الاستحمام بالمياه المعدنية الدافئة، لتحسين صحة أجسامهم.
يفيد شربها في علاج الالتهابات المتعددة في الجسم، مثل: التهاب اللثة، والتهاب الجلد، والتخلص من الإصابة بالإمساك.
التخلص من حصى الكلى، والوقاية من سرطان المثانة.
يعتبر شرب المياه المعدنية مفيداً في ترتيب البشرة، حيث تساعد أصحاب البشرة الدهنية من خلال عنصر المغنيسيوم على تجديد خلايا البشرة الميتة، والضعيفة، وتقليل إفرازات الوجه الدهنية، كما تزيد من ترطيب البشرة الجافة، وخصوصاً ترطيب الأكواع، والركب، وأسفل القدم، كما تحمي البشرة الحساسة من العوامل البيئية التي تؤثر عليها سلباً.

 

أضرار المياه المعدنية
قد تحتوي بعض أنواع المياه المعدنية على كميات عالية من الصوديوم المضر، وخصوصاً لمن يعاني من أمراض ضغط الدم، وتنصح السيدة الحامل بتجنب شرب المياه المعدنية خلال حملها.
نظراً لوضع المياه المعدنية في زجاجات بلاستيكية، فإن ذلك يؤدي إلى حدوث تفاعلات بين المياه والبلاستيك، فيغير طعم المياه وخصائصها، وقد تصبح مضرة للجسم.
تعد عملية تعبئة المياه المعدنية في الزجاجات استهلاكاً كبيراً للطاقة التي كان بالإمكان الاستفادة منها، وعدم هدرها في مجالات صناعية أفضل، كما أن تكلفة شراء المياه المعدنية عالية، وتشكل عبئاً اقتصادياً.

 

طريقة تكون المياه المعدنية
بعد هطول الأمطار، تصل المياه إلى باطن الأرض عن طريق التربة، وتشكل آبار المياه المعدنية، وخلال انتقالها من التربة لباطن الأرض، فإنها تذيب الصخور الموجودة في باطن الأرض، فتتكون المواد المعدنية اللازمة.
من الممكن تشكل المياه المعدنية من المياه الصهارية التدفقية؛ وهي التي تتشكل في باطن الأرض نتيجة تفاعل المياه مع الصهارة الموجودة، إلا أنّ درجة نقائها تكون أقل من المياه المعدنية التي تتشكل نتيجة هطول الأمطار، حيث تحتوي مادة الصهارة على شوائب وعوالق فيها.
يمكن أيضاً صناعة المياه المعدنية بمعامل خاصة، حيث تُضاف مقادير معينة من الأملاح إلى المياه العادية، وتُعالج بطريقة كيميائية، ويُضاف غاز ثاني أكسيد الكربون، لتصبح مياه معدنية صالحة للشرب لأطول فترة ممكنة.

الوسوم:, ,

There are no comments yet

Why not be the first

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *