9
يوليو

ما فوائد الماء الحار على الريق

فوائد شرب الماء الساخن على الريق
يفضل الكثير من الناس شرب الماء البارد والمثلج في فصل الصيف، اعتقاداً منهم بأنّه هو الذي يروي عطشهم ويفيد صحتهم، ولكن ما يجهلونه هو أنّ الماء البارد يحول دون حصول الجسم على العديد من المواد الضرورية الموجودة فيه، بحيث إنّه لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال شربه ساخناً، ومن فوائده مايلي:

 

يساعد في توفير الطاقة للجهاز الهضمي.
يقلل ويخلص من نواتج عمليات الأيض.
يمنع حدوث الإمساك.
يخفّف الألم الناتج بسبب الصداع أو التشنّجات العضلية.
يسهل إنقاص الوزن الزائد.
يحسّن من مستوى الدورة الدموية.
يساعد في تأخير مظاهر الشيخوخة المبكرة.

 

أمراض يعالجها شرب الماء الساخن على الريق
الحموضة الزائدة.
الالتهاب الذي يصيب غشاء المعدة.
مرض الدوسنتاريا.
الصداع الحاد.
الضغط.
مرض فقر الدم الأنيميا.
مرض المفاصل.
الشلل.
خفقان القلب بسرعة.
الصرع.
السعال القوي.
التهاب الحلق.
التهاب السحايا.
أمراض المسالك البولية.
الإمساك الحاد.
أمراض العين والأذن والحن
جرة.

 

طريقة استخدام الماء الساخن
استيقظ في صباح كل يوم واشرب أربعة أكواب من الماء على الريق، بحيث تكون سعة كل كوب 160 ملم، ويجب أن يكون الماء مائلاً إلى السخونة أي فاتراً، وليس ساخناً جداً.
يجب تجنّب تناول الطعام أو الشراب قبل مرور حوالي 45 دقيقة من شرب الماء الساخن.
عدم تناول أي نوع من الطعام أو الشراب بعد تناول أي وجبة بمدّة ساعتين على الأقلّ.

 

ملاحظة: قد يواجه بعض الأشخاص أو المرضى وخاصّةً كبار في العمر بعض المشاكل في بداية الأمر في شرب أربعة أكواب من الماء في نفس الوقت، لذلك يمكنهم تناول كمية أقلّ من ذلك، ولكن بشرط أن يزيدوها بشكلٍ تدريجي وصولاً إلى الكمية المطلوبة في أيام قليلة فقط.

 

مدّة استخدام الماء الساخن للعلاج
هنا نعرض الفترة الزمنية التي يمكن من خلالها علاج الأمراض باستخدام الماء الساخن:

مشاكل المسالك البولية والكلى تعالج خلال عشر أيام.
مشاكل الأنف والأذن والحنجرة تعالج في عشرين يوماً.
مشاكل وآلام الدورة الشهرية تعالج في خمسة عشر يوماً.
كل أنواع المشاكل المصاحبة للقلب تعالج في ثلاثين يوماً.
مشاكل الصداع تعالج في ثلاث أيام.
فقر الدم تعالج في ثلاثين يوماً.
الوزن الزائد يعالج في أربع شهور.
مغص المعدة والإمساك تعالج في عشر أيام.
الصرع والشلل تعالج في تسع شهور.
كل أنواع مشاكل الجهاز التنفسي تعالج في أربع شهور.
مرض السكري وارتفاع ضغط الدم تعالج في ثلاثين يوماً.
كل أنواع مشاكل المعدة تعالج في عشر أيام.
كل أنواع السرطان تعالج بتسع شهور.
التهاب السحايا والسل تعالج في ست شهور.

لا يستطيع أحد منّا إنكار فوائد شرب المياه يومياً على صحة أجسامنا وسلامتها من الأمراض، إذ ينصح خبراء التغذية جميع الناس بشرب ما لا يقل عن سبعة أكواب من الماء يومياً حتى نحافظ على رطوبة الجسم ونحفظه من الجفاف ونخلصه من السموم والترسبات العالقة ولكي نمنح الجسم الطاقة الحيوية اللازمة لأداء الأعمال اليومية، مع الحرص على تناول كوب واحد على الأقل صباحاً على الريق لفائدته العظيمة على الصحة، ولا بدّ من شرب المياه بشكل يومي وبكمّيات وفيرة حتى نعوّض الفاقد منه عبر التعرّق والتبول اليومي ونحافظ على التوازن المائي في الجسم.

 

فوائد شرب الماء الساخن:

يساعد شرب المياه الدافئة على زيادة معدلات الحرق في الجسم ” الأيض ” حيث إنّ شرب المياه الدافئة يفيد في حرق السعرات الحرارية الزائدة في الجسم وبالتالي يفيد في إنقاص الوزن وعلاج السمنة المفرطة، حيث إنّ الماء الدافيء يحفّز حرق الأنسجة الدهنية ويحقق الوزن المثالي للجسم.
يفيد شرب المياه الدافئة في تسكين آلام الحيض وإنهاء التشنجات العضلية في الرحم والأمعاء المرافقة للدورة الشهرية، فهي تمنح المنطقة تأثيراً مهدئاُ ومزيلاً للتقلصات المعوية.
شرب الماء الدافيء يساعد على طرد سموم الجسد حيث إنّ شرب الماء الدافيء يرفع حرارة الجسم ويحفز عملية التعرق التي تقوم بدورها بإخراج السموم، كذلك يتم طرد باقي السموم مع البول بطريقة طبيعية.
يعمل شرب الماء الدافيء على تحسين صحة الشعر بحيث يصبح أكثر لمعاناً ونعومة نظراً لأنه الماء الدافيء يحفز النهايات العصبية في جذور الشعر ممّا يعيد الحيوية والرطوبة للشعر من جديد، كما أنّه يسرّع نمو الشعر ويزيد في طوله لأنه مقوّي طبيعي للجذور، كما لشربه فوائد أخرى للشعر حيث إنّه يقضي على القشرة في فروة الرأس لأنه يحافظ على رطوبة الفروة ويمنع جفافها.
شرب الماء الدافيء يقاوم مظاهر الشيخوخة ويؤخّر ظهور التجاعيد ويحسن صحة الجلد نظراً لقدرته على طرد السموم من الجسد والحفاظ على رطوبة الجسم كما أنّه يحفّز تعويض خلايا الجلد التالفة بسرعة، فهو يحافظ على نضارة البشرة وإشراقتها الطبيعية.
الماء الدافيء يمنع ظهور الحبوب والبثور على الوجه والجسم وذلك لأنّه يقضي على الالتهابات المسببة لظهور الجبوب في الجسم.
يحسّن شرب الماء الدافيء من حركة الأمعاء ويقيها من الإصابة بالإمساك المزمن خاصة إذا تم شرب كوب منه في الصباح الباكر قبل الإفطار، كما أنه يساعد على تحسين عملية الهضم بشكل عام وينصح بتناوله بعد الوجبات الدسمة بساعة بدلاً من كوب الماء البارد حتى يمنع تصلب الأغذية والدهون على الجدار الداخلي للأمعاء والتي قد تتسبب مع مرور الزمن بسرطان القولون.

الماء الدافئ
الماء الدافئ هو الماء الذي تكون درجة حرارته أعلى بقليل من درجة حرارة الغرفة في الأيام العادية، ويستخدم الماء بصورة عامة بالعديد من مجالات الحياة اليومية، مثل الشرب والاستحمام، وللماء الدافئ على وجه الخصوص كمٌّ كبير من فوائد على الجسم، لوعلمها الإنسان لَواظب على استخدامه بصورة يومية، لذا سنعرض في هذا المقال بعض المعلومات عن الماء الدافئ.

 

فوائد الماء الدافئ
شرب الماء الدافئ
يطهر الجسم من السموم وخاصة إذا تم تناول كأس من الماء الدافئ على الريق، كما أنه يحفز الجهاز الهضمي على هضم الطعام بشكل أفضل، كما أنه يوفر الحماية للجهاز الهضمي من المشاكل، وذلك بسبب غناه بالعديد من العناصر المفيدة.
يحسن من حركة الأمعاء، وبذلك يوفر الوقاية للفرد من الإصابة بالإمساك، الذي ينتج عن انخفاض مستوى الماء في الجسم.
يعزز الدورة الدموية في الجسم، ويزيد من كمية الدم الواصلة لجميع خلايا الجسم، كما أنه يعمل على تنقية الجسم من الدهون المتراكمة داخله، وبالتالي يساعد على فقدان الوزن، كما أن المياه الدافئة ترفع من حرارة الجسم، وتساعده على حرق كميات أكبر من السعرات الحرارية.
يطرد السموم المتراكمة في الجسم، والتي تؤدي إلى ظهور علامات تقدم السن بشكل مبكر، وبالتالي يساعد في الحفاظ على البشرة مشدودة ومشرقة ومرنة، ويعمل أيضاً على إصلاح الخلايا التالفة.

 

=الاستحمام بالماء الدافئ
يقلل من السعال، فالبخار الناتج يساعد على تقليل حدة البلغم، كما أنه يساعد على التخلص من التهاب الحلق، كما أن نقع الجسم في محلول زيت الكافور الساخن، يساعد على التخلص على التنفس بشكل سهل، كما أن الحمام الساخن يخلص الجسم من الآلام الناتجة عن الإصابة بالإنفلونزا والبرد.
يضفي الهدوء على كل من العقل والجسم وكذلك الأعصاب، لذا ينصح الأفراد الذين يعانون من الأرق أخذ (شور) لمدة عشر دقائق، للحصول على نوم عميق وهادئ، وللحصول على نتائج أفضل يفضل إضافة بعض قطرات زيت اللافندر للماء.
يخفف من آلام كل من الكتف والرقبة الشديدة، وذلك بترك الماء الساخن ينساب عليهما لمدة عشر دقائق وبشكل متواصل، ويفضل أداء حركات دائرية لكل من الكتف والرقبة، أثناء انسياب الماء الدافئ عليهما وذلك للحصول على نتائج أفضل.
الحمام الدافئ في الصباح يعمل على تليين العضلات القاسية، ويرفع من كمية الدم المتدفقة إليها ويدفئها، وهذان الأمران مهمان لممارسة التمارين الرياضية بفعالية كبيرة.
يفتح مسام البشرة ويخلصها من الأوساخ والدهون المتراكمة بداخلها، وبالتالي يسهل من عملية تخليص البشرة وتطهيرها من الشوائب والسموم، ويجب الانتباه إلى غسل البشرة بالماء الدافئ بعد الماء الساخن، وذلك لإغلاق المسام، وحمايتها من الالتهاب ومن تراكم الجراثيم بداخلها.

الوسوم:, , , , ,

There are no comments yet

Why not be the first

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *