8
يوليو

وصف محافظة ديالى

محافظة ديالى من محافظات الجمهورية العراقية، وعاصمتها ومركزها هي مدينة بعقوبة، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى نهر ديالى، وتشتهر المحافظة بالزراعة تحديداً زراعة المحاصيل الحمضية وأشجار الرومان والنخيل. جغرافية ديالي موقعها: تقع محافظة ديالى في الجهة الشرقية من الجمهورية العراقية الواقعة في قارة آسيا، وتتّسم المحافظة بأنّها واقعة على الحدود العراقية الإيرانية. مناخها: يتسم مناخ محافظة ديالى بأنه شديد الحرارة في فصل الصيف وبارد في فصل الشتاء. تضاريسها: في المحافظة عدد من التضاريس متمثلة في: بحيرة حمرين. نهر ديالى الذي يصب في نهر دجلة. سلسلة جبال حمرين. الأراضي الزراعية. تاريخ ديالي مرّت محافظة ديالى بالعديد من المراحل التاريخية تتلّخص في: قبل عام 16 هجري حكم المحافظة على مراحل تاريخية كل من السومريون، والأكاديون، والبابليون، والآشوريون، والساسانيون. في القرن الثالث عشر الميلادي احتلّها المغول. في القرن السادس عشر ميلادي أصبحت تحت الحكم العثماني. في العام 1915 احتلها الإنجليز. في عام 2003 ميلادي احتلت العراق ومحافظاتها من قبل الاحتلال الأمريكي. في عامي 2006 ميلادي و2007 ميلادي هجّر السكان من المحافظة بشكل قسري. في عام 2016 ميلادي حصلت عمليات قتل لسكانها وإحراق مساجدها بيد المليشيات الشيعية. سكان ديالي يبلغ عدد سكان في محافظة ديالى مليون وخمسمائة وأربعة عشر نسمة وذلك حسب إحصائيات عام 2013 ميلادي، ويتكون خليط السكان من العديد من القوميات، هي: العرب. الأكراد. التركمان. المسلمون الشيعة من الأصول الكردية الفيلية. أمّا العشائر العربية في المحافظة أهمها: عشيرة التميم، وعشيرة العزة، وعشرة الجبور، وعشرية العبيد، وعشيرة الخزرج، وعشيرة الدليم، وعشيرة الكنانة، وعشيرة الأجود، وعشيرة الكروية، وعشيرة خفاجة، وعشيرة بني سعد، وعشيرة قيس، وعشيرة وطيء. تقسيم ديالي الإداري تقسم محافظة ديالى إدارياً إلى أقضية يبلغ عددها ستة وإلى خمسة عشرة ناحية وأضيتها هي: قضاء بلدروز ويحتوي على: ناحية قزانية. ناحية مندلي. ناحية خان بني سعد. قضاء بعقوبة ويحتوي على: ناحية الهويدر. ناحية بهرز. قضاء المقدادية ويحتوي على : ناحية الوجيهية. ناحية سنسل. ناحية دلي عباس. ناحية أبي صيدا. ناحية العظيم. ناحية المنصورية. قضاء خانقين ويحتوي على: ناحية خانقين. ناحية جلولاء. ناحية السعيدة. قضاء كفري. قضاء الخالص ويحتوي على: ناحية هبهب. ناحية الخالص. ناحية جيدية الشط. مساجد ديالي في محافظة ديالى العديد من المساجد منها: مسجد المنصور الكبير، شيد عام 1570 م. مسجد المقدادية الكبير، شيد في عام 1625 م. مسجد الخليفة، شيد في عام 1700 م. مسجد وتكية الشيخ فتاح، شيد في عام 1800 م. مسجد بلدوز القديم، شيد في عام 1878 م. مسجد الشابندر، شيد في عام 1882 م. مسجد مجيد بك شيد في عام 1901 م. جامع العروبة.

هي إحدى محافظات العراق، وعاصمتها هي مدينة بعقوبة، وتبلغ مساحة أراضيها 17.685 كم²، واسمها مأخوذ من نهر ديالي الذي ينبع من دولة أيران ويمر في أراضيها، وتتميز المحافظة بوجود أشجار الرمّان، وأشجار النخيل، والمحاصيل الحمضيّة. الجغرافية تقع جغرافيّاً في جهة الشرق الشمالي من الجمهوريّة العراقيّة في القارّة الآسيوية، وتبعد عن مدينة بغداد العاصمة مسافة 57 كيلومتراً، أما مناخها فيتسم بأنّه مناخ بارد في فصل الشتاء، وشديد الحرارة في فصل الصيف. تحتوي المحافظة على عدد متنوّع من التضاريس؛ إذ تحتوي على سلسلة جبال حمرين، والأراضي الزراعيّة، وبحيرة حمرين، ونهر ديالى الذي يصب في نهر دجلة. السكان حسب إحصائيّات عام 2013م بلغ عدد سكانها 1.514.000 مليون نسمة، ويتألف المجتمع السكاني فيها من عدة أعراق كالعرب، والأكراد، والتركمان، والمسلمين الشيعة من الأصول الكرديّة الفيليّة، ويتحدث سكانها اللغة العربية التي تعتبر اللغة الرسميّة في العراق. تحتوي المحافظة على عدد من العشائر العربيّة كعشيرة العزة، وعشرة الجبور، وعشيرة بني سعد، وعشيرة قيس، وعشيرة الخزرج، وعشيرة الدليم، وعشيرة التميم، وعشرية العبيد، وعشيرة الكنانة، وعشيرة الأجود، وعشيرة الكروية، وعشيرة خفاجة، وعشيرة وطيء. محطات تاريخية حكمت المحافظة على يد كل من البابليين، والآشوريّين، والسومريّين، والأكاديّين، والساسانيّين قبل فتح المسلمين لها في عام 16 للهجرة، وفي القرن الثالث عشر للميلاد سيطر عليها المغول، و أصبحت تحت الحكم العثماني في القرن السادس عشر للميلاد، وفي عام 1915م احتلها الإنجليز البريطانيّون، ثم احتلها الأمريكيّون في عام 2003م، وما بين عام 2006م وعام 2007م هُجّر سكانها بشكل قصري، وفي اعام 2016م تعرّضت المحافظة لعمليّات إحراق مساجدها، وقتل سكانها على يد المليشيات الشيعيّة. التقسيم الإداري تقسّم إداريّاً إلى ستة أقضية وخمس عشرة ناحية، وهي: قضاء كفري. قضاء الخالص ويضم ناحية هبهب، وناحية الخالص، وناحية جيدية الشط. قضاء بلدروز ويضم ناحية قزانية، وناحية مندلي، وناحية خان بني سعد. قضاء بعقوبة ويضم ناحية الهويدر، وناحية بهرز. قضاء المقدادية ويضم ناحية الوجيهية، وناحية سنسل، وناحية دلي عباس، وناحية أبي صيدا، وناحية العظيم، وناحية المنصورية. قضاء خانقين ويضم ناحية خانقين، وناحية جلولاء، وناحية السعيدة. المساجد تحتوي المحافظة على عدد من المساجد أهمها: مسجد المنصور الكبير، ومسجد المقدادية الكبير، ومسجد الخليفة، ومسجد العروبة، ومسجد مجيد بك، ومسجد وتكية الشيخ فتاح، ومسجد الشابندر، ومسجد بلدوز، ومسجد خانقين الكبير، ومسجد عمار بن ياسر، ومسجد محمود باشا الجاف، ومسجد بلدروز القديم، ومسجد عبد الله بن عباس.

تعتبر محافظة ديالي من المحافظات العراقية ذات الأغلبية السنية من ساكنيها، والتي توالت في حكمها العديد من الإمبراطوريات القديمة قبل أن يتم فتحها في العهد الإسلامي. تبلغ مساحة محافظة ديالي ما يقارب 17617كم²، كما أنّها تنقسم إدارياً إلى ستة أقضية، وهي بعقوبة، وقضاء الخالص، وقضاء المقدادية، وقضاء بلدروز، وقضاء خانقين، وقضاء كفري. سبب تسمية محافظة ديالي سُميت محافظة ديالي بهذا الاسم نسبةً لنهر ديالي، المار من وسط المحافظة، والذي يصب في نهر دجلة، ولهذا عرفت المحافظة بزراعة الحمضيات، واشتهرت بالرمان، وببساتين النخل، أما مناخ المحافظة فيتميز بأنه حار جداً في الصيف وبارد في الشتاء. موقع محافظة ديالي تقع محافظة ديالي إلى الشرق من محافظة بغداد عاصمة العراق على بعد 57كم، وتمتد من الجهة الشمالية الشرقية للعاصمة، ولغاية الحدود الإيرانية، ولهذا فهي الطريق الأقرب بين بغداد وإيران، ومركز المحافظة هي محافظة بعقوبة. سكان محافظة ديالي وفقاً لإحصائية للتعداد السكاني عام 2003م، وصل عدد السكان في محافظة ديالي إلى حوالي 1.27 مليون نسمة، وتعتبر المحافظة العراقية الوحيدة التي تسكنها الأغلبية السنية بالرغم من مجاورتها في الحدود مع إيران، في حين أنّ معظم المحافظات الحدودية الباقية مع إيران، هي محافظات ذات أغلبية شيعية أو سنية كردية، حيث تتراوح نسبة السنة في محافظة ديالي بين 65% و70%، أما بقية السكان فهم من الشيعة والأكراد، وشكلت القوى السياسية التي تمثل السنّة منذ عام 2005م إثر فوزها في الانتخابات المحلية، مجالس المحافظة، وهناك العديد من العشائر التي تسكن المحافظة، مثل عشائر العزة، وعشيرة كنانة، وعشيرة العبيد، والجبور، وبني قيس، وعشيرة الدليم، وعشيرة السعيد، والعسكري، وطيّئ، وعشائر بني تميم، وعشائر بني سعد، وبني خالد، وبني حرب، وبني زيد، وشمر، وعشيرة الأجود، وعتبة، والبومحمد. تاريخ محافظة ديالي لمحافظة ديالي تاريخ عريق تمتد جذوره لمئات السنين الماضية، حيث تعاقب على حكم المحافظة العديد من الإمبراطوريات المهمة في التاريخ، فتولى حكمها السومريون بالإضافة إلى كلّ من الأكديين، والآشوريين، والبابليين، ثمّ حكمها الساسانيون ومن بعدهم الإغريق قبل أن يفتحها المسلمون وينشرون الدين الإسلامي فيها في القرن السادس عشر للهجرة، تعرضت المحافظة لغزو المغول، مع نهايات القرن الثالث عشر من الميلاد، وخضعت لحكم الخلافة من العثمانيين في القرن السادس عشر للميلاد، احتلها البريطانيون بعد ذلك عام 1915م، لهذا تتميز المحافظة بوجود العديد من القصور، والمعابد والتماثيل الخاصة بكلّ حقبة زمنية حكمتها.

الوسوم:, ,

There are no comments yet

Why not be the first

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *